مــنــتــديــات الــمــحــبــة فــي الــلـــــــه

مــنــتــديــات الــمــحــبــة فــي الــلـــــــه


 
الرئيسيةالــرئـيــسـيـةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأمــيــر و الـشـاعـر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 03/12/2012
العمر : 37
الموقع : http://kingmontada.forumaroc.net

مُساهمةموضوع: الأمــيــر و الـشـاعـر    الأربعاء 26 ديسمبر 2012, 06:13



اشتهر الامير بحلمه وحكمته، ولما تولّى الإمارة دخل عليه أعرابي
بلا استئذان من بين الذين قدموا لتهنئته وقال بين يديه :
أتذكر إذ لحافك جلد شاةٍ *** وإذ نعلاك من جلد البعير ِ
فأجابة : نعم أذكر ذلك ولا أنساه ...
فقال الأعرابي:
فسبحان الذي أعطاك مُلكاً *** وعلّمك الجلوس على السرير ِ
قال : سبحانه على كل حال وذاك بحمد الله لا بحمدك ..
فقال الأعرابي:
فلستُ مُسَلّماً إن عِشتُ دهراً *** على معن ٍ بتسليم الأمير ِ
قال: السلام سنة تأتي بها كيف شئت
.. فقال:
أميرٌ يأكلُ الفولاذ سِـرّاً *** ويُطعم ضيفه خبز الشعير ِ
قال: الزاد زادنا نأكل ما نشاء ونـُطعم من نشاء ..
فقال الأعرابي:
سأرحلُ عن بلادٍ أنتَ فيها *** ولو جارَ الزمانُ على الفقير ِ
قال : إن جاورتنا فمرحباً بك وإن رحلت عنّا فمصحوب بالسلامة
... قال:
فجد لي يا ابن ناقصة بشيءٍ *** فإني قد عزمتُ على المسير ِ
قال: أعطوه ألفَ درهم ......
فقال:
قليل ما أتيت به وإني *** لأطمع منك بالمال الكثير ِ
قال: أعطوه ألفاً آخر.
فأخذ الأعرابي يمدحه بأربعة أبيات بعد ذلك
وفي كل بيت مدح يقوله يعطيه من حوالي الأمير ألفاً من عندهم،
فلما انتهى تقدم الأعرابي يقبل رأسة وقال:
ما جئتك والله إلا مختبراً حلمك لما اشتهر عنك، فألفيت فيك من الحلم
ما لو قسّم على أهل الأرض لكفاهم جميعاً فقال:
سألت الله أن يبقيك ذخراً *** فما لك في البرية من نظير ِ
قال : (( أعطيناه على هجونا ألفين فأعطوه على م
ديحنا أربعة ))

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kingmontada.forumaroc.net
 
الأمــيــر و الـشـاعـر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات الــمــحــبــة فــي الــلـــــــه :: ( مــنــتــدى الأدب و الــشــعــر ) :: الشعر الشعبي-
انتقل الى: